جاليري الصور
الكنيسة
فيسبوك
تويتر
موضوع اليوم
رحمة المسيح أعظم! القدِّيس كيرلس الكبير
من أجل ذلك أقول لك: قد غفرتُ خطاياها الكثيرة لأنها أحبت كثيرًا، والذي يُغفر له قليل يُحِب قليلاً (لو 7: 47).
لم تضل المرأة الطريق المستقيم، أما الفريسي الجاهل فضلَّ، إذ قال في نفسه: "لو كان هذا نبيًا لعلِم من هذه المرأة التي لمسته.
إنها "خاطئة".
كان الفرِّيسي فخورًا بنفسه، معجبًا بطائفته، ضعيف العقل، فلم يدرك حقيقة الأمر.
كان يلزمه أن يروِّض حياته ويزيِّنها بالفضائل السامية، فلا يدين المريض ويحكم عليه بما هو بريء منه.
جاء المسيح حتى يفي للمدين دينه، مهما كثر الدين أو قلَّْ، ويترأف على الناس بأسرهم كبيرهم وصغيرهم، حتى لا يُحرم إنسان أيًا كان مشاركة المسيح في صلاحه.
ولكي يقدِّم لنا السيِّد مثالاً واضحًا لرحمته حرَّر هذه المرأة الخاطئة من شرورها بقوله لها: "مغفورة لكِ خطاياكِ".
ولا يمكن أن تخرج هذه العبارة إلاَّ من فم الله، لأنها تتضمَّن سلطانًا فوق كل سلطان.
لأنه لما كان الناموس يحاكم الخاطئ، فمن ذا الذي يمكنه الارتفاع فوق مستوى الناموس إلاَّ الذي وضعه وأمر به؟ في الحال حرَّر السيِّد المرأة ونبَّه الفريسي ومن جلس معه على المائدة إلى أمور سامية، إذ تعلَّموا أن المسيح الكلمة هو الله، ولذلك فهو ليس أحد الأنبياء بل يفوق كل إنسان ولو أنه تجسَّد وصار إنسانًا.
لا تقلق وتيأس إذا أحسست بثِقل وطأة خطاياك السابقة، فإن رحمة المسيح واسعة المدى.
لتكن خطيئتك عظيمة إلاَّ أن رحمة المسيح أعظم، فبنعمته يتبرَّر الخاطئ، ويُطلق سراح الأسير.
ولكن إعلم أن الإيمان بالمسيح هو الذي يؤهِّلنا لهذه البركات الخلاصية، لأن الإيمان هو طريق الحياة والنعمة.
وفيه نسير إلى المخادع السمائيّة حيث نرث ملكوت القدِّيسين الأبرار ونصبح أعضاء في مملكة المسيح .
هب لي يا رب أن أتسلل إلى قلبك.
هناك أستريح، وهناك اَستقر.
أحنو على كل نقسٍ ساقطة، وأتمتع بحنوَّك عليَّ.
اية وتفسيرها
""" قصبة مرضوضة لا يقصف و فتيلة مدخنة لا يطقيء حتي يخرج الحق إلي النصرة "" ( مت20:12) .
ظن اليهود أن الحق لا يعلن إلا بالقوة و استخدام العنف و توقعوا أن المسيح قادم ليكون ملكاً أرضياً و يقيم مملكة داود لتسود العالم كله و لكن المسيح أراد أن يصحح هذا المفهوم الخاطيء و يؤكد أن غلبته و نصرته هو إعلان الحق من خلال الوداعة المملوة حباًّ فهو يري أن البشرية تحتاج إلي من يترفق بها و يسند كل قصبة مرضوضة حتي تستقيم و يعين كل فتيلة مدخنة حتي تشتعل ويتأني علي الجميع حتي يقبلوا الحق خلال الحب " شجعوا صغار النفوس, اسندوا الضغفاء تأنوا علي الجميع" (1تس 14:5)
اية اليوم
لا ترهب وجوههم لأن الرب الهك في وسطك اله عظيم ومخوف تث 7: 21
اقوال الاباء
صيانة الانسان ان يقر بافكاره و من يكتمها يثيرها عليه
الانبا موسى الاسود
الخميس 18 أكتوبر 2018 - 8 بابة 1735
† الابركسيس
اع 12 : 25 - 13 : 12
† مزمور القداس
مز 45 : 3
† مزمور عشية
مز 18 : 34 ، 39
† انجيل باكر
لو 12 : 4-12
† الكاثوليكون
1بط 4 : 1-11
† مزمور باكر
مز 68 : 35 ، 3
† انجيل القداس
مت 12 : 9-23
† انجيل عشية
مت 8 : 5-13
† البولس
2كو 10 : 1-18
ش 1فؤاد سراج الدين ( السرايا الكبرى سابقا ) - جاردن سيتى , القاهرة 0227951553
جميع الحقوق محفوظة لكنيسة القديسة العذراء مريم بجاردن سيتى
Copyright © 2015 Powered by Amgad Gamal 01229464974 & Designed by Remon Reda 01227239483