جاليري الصور
الكنيسة
فيسبوك
تويتر
سنكسار اليوم
نياحة الصديقة حنة أم صموئيل النبي
"في مثل هذا اليوم تنيحت الصديقة النبيه حنة أم صموئيل النبي هذه البارة كانت من سبط لآوى ، وتزوج بها القانه بن يروحام وكانت له زوجة أخرى اسمها فننة . ولم يكن لحنة ولد ، لأنها كانت عاقرا . وكانت فننة تعيرها في كل وقت بعدم النسل ، فبكت حنة ولم تأكل . فعزاها القانه رجلها قائلا: ""لماذا تبكين ، ولماذا لا تأكلين ولماذا يكتئب قلبك . أما أنا خير لك من عشرة بنين"" (1صم : 1 8) فلم تقبل منه عزاء وصعدت إلى بيت الرب . وكان ذلك في أيام عالي الكاهن . فصلت وبكت أمام الرب ونذرت نذرا وقالت ""إن رزقت ولدا جعلته نذرا للرب كل أيام حياته"" ، وكان عالي يبصرها وهى ساكتة . لأنها كانت تصلى بقلبها . فظنها سكري . فأنكر عليها ذلك وانتهرها . فأعلمته أنها لم تشرب خمرا ولا مسكرا بل هي حزينة القلب . فقال لها . اذهبي بسلام وإله إسرائيل يعطيك سؤلك(1 صم : 1 17) فأمنت بقوله وانصرفت إلى منزلها ثم حملت وولدت ابنا ودعت اسمه صموئيل الذي تفسيره ""سؤال"" . لأنها قالت ""إني من الرب سألت"" . ولما فطمته أصعدته إلى بيت الرب كما نذرت ، وقدمته إلى عالي الكاهن وأعلمته قائلة ""أنا المرأة التي وقفت لديك تصلى إلى الرب لأجل هذا الصبي صليت وقد استجاب الرب طلبتي وأعطاني سؤل قلبي . وقد قدمته للرب ليكون خادما له في بيته جميع أيام حياته"" . ثم سبحت الله التسبحة المنسوبة إليها . وعاشت بعد ذلك مرضية لله وتنيحت بسلام . صلاتها تكون معنا ، ولربنا المجد دائمًا أبديا . آمين ."
ش 1فؤاد سراج الدين ( السرايا الكبرى سابقا ) - جاردن سيتى , القاهرة 0227951553
جميع الحقوق محفوظة لكنيسة القديسة العذراء مريم بجاردن سيتى
Copyright © 2015 Powered by Amgad Gamal 01229464974 & Designed by Remon Reda 01227239483