جاليري الصور
الكنيسة
فيسبوك
تويتر
موضوع اليوم
الصوم المقدس مار اسحق السرياني
وأما أنت فمتى صمت، فاِدهن رأسك، واغسل وجهك، لكي لا تظهر للناس صائمًا، بل لأبيك الذي في الخفاء، فأبوك الذي يرى في الخفاء يجازيك علانية (مت 6: 17-18).
بدأ مخلصنا عمل خلاصنا بالصوم، وهكذا يليق بكل الذين يريدون أن يقتفوا أثر خطواته أن يبدأوا جهادهم على هذا الأساس.
الصوم هو السلاح الذي أسسه الله، فكيف لا يُلام من يحتقره؟! إن كان مُعطي الناموس قد صام بنفسه، فكيف لا يصوم من وجب عليهم طاعة الناموس.
كان ربنا هو قائد النصرة ومثالها الأول، فقد توّج طبيعتنا بأول إكليل للغلبة.
إذ يرى الشيطان إنسانًا يحمل هذا السلاح يخاف للحال، ويسقط في صراعٍ ضدنا، متذكرًا هزيمته في البرية بواسطة المخلص، للحال تنهار قوته، ويحترق عند رؤيته السلاح الذي وهبه لنا القائد الأعظم؟ إنسان يتسلح بالصوم، يكون على الدوام ملتهبًا بالغيرة! من يبقى في الصوم يحفظ ذهنه مستقيمًا ومستعدًا لمواجهة كل الشهوات العنيفة! هب لي مع موسى وإيليّا أن أصوم، فأنعم معهما بالحديث معك وجهًا لوجه.
وألتقي معك ومعهما على جبل تابور.
هب لي أن أتسلّح بالصوم.
اشتهي أن أبذل كل حياتي من أجلك، فترتفع أعماقي إليك بالحب.
تُقدِّس نفسي وجسدي، وأصير بكلّيتي في حضرتك!
اية وتفسيرها
" لا تظنوا إني جئت لأنقص الناموس أو الأنبياء ما جئت لأنقص بل لأكمل " (مت17:5)
" لم تكن رسالة الرب يسوع هي رسالة مخالفة عن تلك التي قي الناموس أو الأنبياء بل أن الناموس و الأنبياء يشيران إلي أن السيد المسيح أي المسيا هو غايتهم و هدفهم و أن الناموس و الأنبياء يؤكدان أن خلاص البشرية لن يتم إلا من خلال شخص المسيح بالفداء و قد أكمل المسيح الناموس و الأنبياء في شخصه و قد أعطي أعلي مثل في الحب عن طريق بذل ذاته من أجلنا و هو ما أعلنه الناموس و الأنبياء"
اية اليوم
فقال الرب لو كان لكم ايمان مثل حبة خردل لكنتم تقولون لهذه الجميزة انقلعي وانغرسي في البحر فتطيعكم. لو17: 6
اقوال الاباء
فلنلزم الأتضاع في كل امر و في كل عمل
الانبا موسى الاسود
ش 1فؤاد سراج الدين ( السرايا الكبرى سابقا ) - جاردن سيتى , القاهرة 0227951553
جميع الحقوق محفوظة لكنيسة القديسة العذراء مريم بجاردن سيتى
Copyright © 2015 Powered by Amgad Gamal 01229464974 & Designed by Remon Reda 01227239483