جاليري الصور
الكنيسة
فيسبوك
تويتر
موضوع اليوم
احفظني من صقيع الرياء البابا غريغوريوس الكبير
المحبة فلتكن بلا رياء، كونوا كارهين الشر ملتصقين بالخير (رو 12: 9).
عنقوده يفسد مثل كرمة في بدء ازدهارها، ومثل زيتونة تطرح زهرها، فإن جماعة المرائين ستكون عقيمة (أي 15: 33 Vulgate).
لنتأمَّل كيف أن المرائي يفسد مثل كَرْمة في بدء ازدهارها، أو مثل زيتونة تطرح زهرها.
إن كانت كرمة ما عندما تخرج زهورها يلمسها برد شديد خلال تغيُّر الجو فجأة، فتفقد كل رطوبتها أو خضرتها.
هكذا يشتاق البعض إلى طرق القداسة بعد سلوكهم فترات من الشرّ.
ولكن قبل أن تثبت فيهم الشهوات الصالحة يحل بهم نوع من ترف الحياة الحاضرة، فيرتبكون به في اهتمامات خارجيَّة، وإذ ينسحب فكرهم عن حرارة الحب الداخلي، كما لو صار صقيعًا، يُقتل فيهم كل ما بدأ يظهر فيهم من نبتات للفضيلة.
فإنه بالتصرُّفات الأرضيَّة يصير الذهن باردًا للغاية، إن لم يثبت في الداخل.
"ويكون مثل زيتونة تطرح زهورها"، فإنه إذ تكون الزيتونة قد أزهرت، وتتلامس مع ضبابٍ كثيفٍ، تتجرَّد من كمال الثمار.
وكما أن الكثيرين من الذين يدخلون إلى الأعمال الصالحة يُمدحون كثيرًا من الذين يرونهم، وإذ يجدون لذَّة في مديحهم يحل ضباب على أفكارهم، فلا يعودوا يميِّزون بأيَّة نيَّة يفعلون هذا، فيفقدون ثمر عملهم، بضباب حب المديح.
حسنًا قيل بسليمان: "لنبكِّر إلى الكرم، لنرى إن كانت الكروم قد أزهرت، وحملت الزهور ثمارًا" (نش 7: 12).
تُزهر الكروم عندما تقدِّم أذهان المؤمنين أعمالاً صالحة، لكنَّهم لا يحملون ثمرًا إن كانوا في هدفهم لا يستطيعون التغلُّب على الانتصار على ممارستهم الخاطئة.
يبدو المراءون مثمرين ومخضرِّين في أعين زملائهم، لكنَّهم في نظر الديَّان الخفي يظهرون بلا ثمر وذابلين.
من يحميني من صقيع الرياء؟ من يحوِّط حول أعماقي من حب المديح؟ من يرعاني بعيدًا عن المجد الباطل؟ أنت وحدك مجدي وعزِّي! حبك يلهب قلبي بنارٍ سماويَّة، فيبددِّ صقيع الرياء.
اية وتفسيرها
" الحق أقول لكم لم يقم بين المولودين من النساء أعظم من يوحنا المعمدان و لكن الأصغر في ملكوت السموات أعظم منه " ( مت11:11) .
"هنا لا يفوتنا في هذه الشهادة تلميحاً إلي المعجزة التي ولد بها المعمدان فهو ابن موعد ولد ليكون نبياً خاصاً للعلي و تقدس و هو في بطن أمه و تكلم أبوه بالروح القدس بعد صمت يرحب به بفم نبوة ""و أنت أيها الصبي نبي العلي تدعي لأنك تتقدم أمام وجه الرب لتعد طرقه لتعطي شعبه معرفة الخلاص بمغفرة الخلاص بمغفرة خطاياهم"" ( لو77,76:1) ، و أيضاً يرفع السيد المسيح يوحنا المعمدان أعظم من كافة الأنبياء أذ أن نبوته هي نبوة خادمة للعلي مباشرة و كأنه الشاروبيم يعد طريقه ثم كونه يأتي بروح إيليا جاء حاملاً قوة العهد الأول ليخدم صاحب العهد الجديد ، و لكن ما المقصود بأن الأصغر قي ملكوت السموات أعظم ؟ يوحنا أخذ أعلي كرامة يمكن أن ينالها إنسان في العهد القديم و لكن إن قورن بالعهد الجديد و ملكوت الله فهو لا يقارن بإنسان نال الخلاص و قوة الفداء و غسيل الدم و شركة الجسد و روح الله و تصالح مع الله و نال التبني فهو إلي هذا الحد يقف عند عدم استحقاق حمل سيور حذائه فلم يبلغ بعد الشركة مع المسيح و الالتصاق به"
اية اليوم
قبل الكسر يتكبر قلب الانسان وقبل الكرامة التواضع. أم 18: 12
اقوال الاباء
الذى يتهاون بعفة جسدة يخجل فى صلاته
الانبا موسى الاسود
السبت 16 فبراير 2019 - 9 أمشير 1735
† الكاثوليكون
2بط 1 : 1-11
† انجيل عشية
مت 7 : 22-25
† مزمور عشية
مز 40 : 2 ، 3
† انجيل باكر
لو 13 : 23-30
† البولس
1كو 3 : 1-8
† مزمور باكر
مز 89 : 24 ، 19
† مزمور القداس
مز 61 : 1 ، 2
† انجيل القداس
لو 14 : 25-35
† الابركسيس
اع 15 : 13-29
ش 1فؤاد سراج الدين ( السرايا الكبرى سابقا ) - جاردن سيتى , القاهرة 0227951553
جميع الحقوق محفوظة لكنيسة القديسة العذراء مريم بجاردن سيتى
Copyright © 2015 Powered by Amgad Gamal 01229464974 & Designed by Remon Reda 01227239483